سيدتي 

 

سهل عليك الكلام

فمن مثلك للكلام غاوية

من أنت... .

من انت حتى تكونين قدري

أوتكوني لفؤادي كاوية

لا لن أقبل منك حلو الحديث

فأنت لست سوى مرابية

تعطي من الحب القليل

وبغير الكثيرلاتكوني راضية

نعم سأعريك أمام الناس

سأعري فيك الجبن

وأعري فيك أنانية راسية

سأعري فيك البخل

وأعري فيك رياح ذارية

سأعري فيك الجشع

وأعري فيك ذئاب عاوية

سأعري فيك النون

والألف والسين والياء

وتاء مربوطة في مشنقة عالية

 نعم أنا من يعرفك

أنت مجرد كاسية عارية

أقاسٍ أنا

لا بل مقهور أنا

لو جمعتِ حروفا عريتها فيك

لعرفتِ من تكون القاسية

لو قرأتِ ما بين السطور

لعرفتِ أشياء بقيت خافية

اليوم كونك شيئا صغير تطلبين

لا لا أبعد أن كنت الغالية

بعدك كسّرت جميع الأقلام

ورميت بعيداً بالريشة والدواية

ما عدت أريد شعورك فيا

ما عدت أريد حروفك

كل أحاديثك دموية

أنت من مزق شِعري كسر أوزاني

أنت من جعل الشِعر بلا قافية

أنت من قتل الحضن وصلب الأشواق

أنت من وأد البسمة والعفوية

لون أسود في لوحاتي أنت

في أيامي في كل ليالي

عذراً سيدتي

فأنا لا أنظر للأشياء بسريالية

لن أرضى عنك ما لم تنتفضي

ما لم تسري رعشاتك فيا

ما لم ترويني من حبك

من عشقك صبح وعشية

فأنا في الحب سقيم

ولمساتك هي الأدوية

 

بقلم  

عمادالغندور